دڵ نەرمیى و ئیمانى ئەهلى یەمەن.

دڵ نەرمیى و ئیمانى ئەهلى یەمەن.

پێشەوا (ئەحمەد) لە (ئەنەس)ـەوە دەڵێ: (خالیدى کوڕى وەلید)و (عبد الرحمن کوڕى عەوف) چەند قسەیەک چوو بە بەینیاندا! خالید بەعەبدول ڕەحمانى وت: چییە هەر لەبەر ئەوە کە ئێوە چەند رۆژێ پێش ئێمە موسڵمان بوون هەر ناى بڕنەوە؟! پاشان ئەو کێشەیە گەیشتەوە بە پێغەمبەر ﷺ و فەرمووى: ((دعوا لي أصحابي، فوالذي نفسي بيده لوا أنفقتم مثل أحُد أو مثل الجبال ذهبا ما بلغتم أعمالهم)).( ئیمامى ئەحمەد ڕیوایەتى کردووە، (3/266). قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين غير أحمد بن عبد الملك الحراني، مسند أحمد 13839. ) وە هەروەها (ئەبى سەعیدى خودریى) دەڵێ: پێغەمبەر ﷺ فەرمووى: ((یوشک أن یأتی قوم تحقرون أعمالکم مع أعمالهم)).( قال شعيب الأرنؤوط: إسناده ضعيف، مسند أحمد 11303. ) واتە: نزیکە خەڵکێ بێن، کردەوەى ئێوە - ئەى هاوەڵان!- لە چاو هى خۆیان بە سووک و کەم دابنێن، سەعید دەڵێ: وتمان: جا ئەوانە چ کەسانێکن؟ قوڕەیشە؟ فەرمووى: ((لا، ولكن أهل اليمن لأنهم أرق أفئدة، وألين قلوبا))( ئیبن جەریر ریوایەتى کردووە، (وهذا الحديث غريب بهذا السياق. الطبري في تفسيره (127 / 27) قال: حدثني يونس أخبرنا ابن وهب قال أخبرني هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري وهذا الإسناد صحيح على شرط مسلم، ورواه بإسناد آخر قال حدثني ابن البرقي ثنا ابن أبي مريم ثنا محمد بن جعفر أخبرني زيد بن أسلم عن أبي سعيد فالإسنادان قويان والحديث بهما صحيح لكن سقط من الإسناد الأخير اسم عطاء بن يسار). )، نا، ئەوانە لە قوڕەیش نین، بەڵکو لە (یەمەنى)یەکانن، چونکە دڵ و دەروونى ئەمان زۆر نەرم ترە لە دڵ و دەروونى ئەوان. پاشان ئاماژەى بۆ (یەمەن) کردوو فەرمووى: ((هم أهل اليمن، ألا إن الإيمان يمان، والحكمة يمانية)).( ئیبن جەریر ریوایەتى کردووە، (وهذا الحديث غريب بهذا السياق. الطبري في تفسيره (127 / 27). سبق تخريجه آنفا. ) بۆ زیاتر سود وەرگرتن لە بارەى دڵ نەرمیى و ئیمانى ئەهلى یەمەنەوە، سەیرى (صحیح مسلم) لە (باب تفاضل الإيمان) بەرگى یەک، جوزئى دوو بکە. والله أعلم.

ئەحمەد كاكه مەحموود
بەروار2020/04/05سەردان 321