وەڵام و هەڵوێست لەسەر قەدەغەکردنى فرەژنی.!


وەڵام و هەڵوێست لەسەر قەدەغەکردنى فرەژنی:

بڕیارى (62)ى پەرلەمان و، بارى کۆمەڵایەتى و سیاسیی ئێستاى کوردستان:

ئێمە پێمان وایە ئەو بڕیارە بۆ ئەمڕۆى کوردستان ناگونجێت، چونکە:

1) بەهۆى بارى ناهەموارى ناوچەکەمانەوەو، بە هۆى ئەو هەموو کوشتن و بڕین و لە سێدارەدان و، ئاوارەبوون و، بەناو "ئەنفال"ـەوەو، بێ پیاو کەوتنى سەدان و هەزاران ژن و، دواکەوتن و مانەوەى چەندان ئافرەت لە تەمەنى مێردکردنیان و بێ سەرپەرشت کەوتنیان و، لەو لایشەوە ڕووخانى ژێرخانى بارى ئابوورى وڵاتەکەمان و بێ دەرامەتى، پیادەکردنى ئەو یاسایە گیرو گرفتێکى ئێجگار زۆر دەنێتەوە.

2) جەماوەرى کوردستان، جەماوەرێکى موسڵمانە، گۆڕین و وەرگێڕانى دەقێکى قورئانى پێ قبوڵ ناکرێ، ئەگەر چى ئێستاش بە ڕوواڵەت لەبەر خاترى هەندێ (اعتبارات) بێ دەنگى هەڵبژێرێ.!

3) پەیوەندیى و، عەلاقات لە سەر هەندێ خاڵ و بڕیار مۆرکراوە، یەکێ لەوانە ڕێزگرتنى ئیسلام و موقەدەساتییەتى، جا ئەو جۆرە کارانەو گوێ نەدان و ئیهمال کردنەیە بە کارووبارى ئیسلامیى، دەبێتە مایەى کزبوون و کەمکردنەوەى متمانە بە یەکترى.

4) بۆ دەرەوەو ناوەوەى کوردستان بە پێچەوانەى ئاواتەکانى گەلى کوردەوە سوودى لێ وەردەگیرێ و، دونیامان لێ پڕ دەکەن و، ئاشکرایشە کوردستان هێشتا لە نێو قەیرانى سیاسیدا دەتلێتەوە، ئێمە بەرژەوەندى ووڵاتەکەمان نازانین و وروژاندنى هەندێ مەسەلەیە کە خزمەتى قەزیەى گەلەکەمان ناکات، بەڵکو بە پێچەوانەوەیە.!

5) ئەگەر جیهانى ئیسلامیى بە گشتى و، هەزاران هەزار ژنى خاوەن سەرپۆش و ئاییندارو خاوەن خەبات و ماندوونەناس، ڕێزى ئەو کۆمەڵە ژنانەیان نەبێ کە ئەو داوایەیان کردووە، ئەوە دیسانەوە جێى ڕەخنەو قسەو باس و لێکۆڵینەوەو سەرسوڕمانە.

* تەعدیل کردنى وشەى (ناشز)یش بە (عدم المطاوعة):

بەڵێ لە قورئانى پیرۆزدا ووشەى (نشوز) چەند جارێ هاتووە وەک: (و اذا قيل انشزوا فانشزوا).. (واللاتي تخافون نشوزهن) 34/4.

- ئیمامى قورتوبى دەڵێ: (النشوز: العصيان، مأخوذ من النشز، و هو ما ارتفع من الأرض، يقال نشز الرجل ينشز وينشز: إذا كان قاعدا فنهض قائما فالمعنى: أي تخافون عصيانهن وتعاليهن عما أوجب الله عليهن من طاعة الأزواج، وقال أبو منصور اللغوي: النشوز كراهية كل واحد من الزوجين صاحبه، يقال: نشزت تنشز منهما ناشز بغيرها، وقال إبن فارس: و نشزت المرأة استصعب على بعلها، ونشز بعلها عليها إذا ضربها وجفاها).

- "ئالووسى" روح المعانی دەڵێ: (واللاتي تخافون نشوزهن) أي :ترفعهن عن مطاوعتكم وعصيانهن لكم، من النشز -بسكون الشين و فتحها – وهو المكان المرتفع ويكون بمعنى الارتفاع.
بەڵێ.. (نشوز) بە ماناى هەڵچوون و ململانێ و سەرپێچیە، کاتێ ئەو ژنە، یا ئەو پیاوە لە سنورى مافى ژن و مێردى دەردەچێ و ئەو مافانە پێشێل دەکەن لە بەرامبەر یەکترەوە، ئەوا هەردووکیان لە فەرهەنگى ئیسلامدا دەبنە (ناشز). واتە: قورئان بێ جیاوازى لە نێوان ژن و پیاودا، سەرپێچى هەردووکیانى بە (نشوز) ناو بردووە، بەڵام پاش دوورکەوتنەوە لە ڕۆحى قورئان، موسڵمانانیش کەوتنە شوێنى وشەو زاراوەو دەستەواژەى ئەم و ئەو، بۆ نموونە: کوردەوارى بە ئارەزووى خۆى ووشەى (ناشز)ى بڕى بە سەر ژناندا، بەڵام باسى پیاو نەما، ئەگەرچى زۆریش لاڕێى و لاسار بێ بەرامبەر بە ژنەکەى، شتێکى دیکەش: ئەگەر ژنێ تووشى زینا ببێ کەس و کارى دەیکوژن، بەڵام بە هیچ شێوەیەک کەس و کارى پیاوەکە بیر لە کوشتنى پیاوەکە ناکەنەوە، بەڵکو هەر وەکو هیچ ڕووى نەدابێ.! ئاشکرایشە ئەوەیش پێچەوانەى قورئانە.

ئێمە وا دەزانین ژنان بۆیە وشەى (ناشز)یان پێ ناخۆشە، وا دەزانن کە تەنها بۆ ئەوان بەکارهاتووەو، بۆتە کاڵاى باڵاى ئەوان، دیارە ئەوەیش پێچەوانەى قورئانە، جا کەوایە ئەگەر ئەو وشەیە بە سوکایەتى بە شانى ژنان دابنرێ، با بزانن کە کۆمەڵگەکە ستەمى لێکردوون نەک قورئان، وە چارەسەرى هەڵەو پەڵەى کۆمەڵ و تاک بە (تعدیل)ى وشەو یاسا نابێ، بەڵکو دەبێ بارى ناهەموارى کۆمەڵگەکە (تعدیل) بکرێتەوە، کاتێ لە فرەژنیدا ستەم دەکرێ، دەبێ تەعدیلى جەماوەرەکە بکرێ بۆ (عەدالەت) بگێڕدرێتەوە نەک یاساکە (تعدیل) بکرێ.
گۆڕینى وشەى (ناشز) بە (عدم المطاوعة) بە هیچ شێوەیەک لە شەریعەتى ئیسلام دا ڕەوا نەدراوە، چونکە (عدم المطاوعة) نە لەڕووى زمانناسییەوە، نە لەڕووى بەلاغەت و ڕەوان بێژییەوە، وە نە لەڕووى مانایەوە ناگاتە پلەى (نشوز).
یەکێک لە نووسەرە ئیسلامییەکان چەند جوان و شیرین دەڵێ: بۆچى خوا نەیفەرموو: (واللاتى ينشزن) لە وەڵامدا دەڵێ: (لا جرم أن في تعبير القرآن حكمة لطيفة وهي: أن الله تعالى لما كان يحب أن تكون المعيشة بين الزوجين معيشة محبة ومودة وتراض والتئام، لم يشأ أن من شأنه أن يقع منهن فعلا، بل عبر عن ذلك بعبارة تومىء إلى أن من شانه الا يقع، لانه خروج عن الأصل الذي يقوم به نظام الفطرة، وتطيب به المعيشة، ففي هذا التعبير تنبيه لطيف الى مكانة المرأة، وما هو الاولى في شأنها، وإلى ما يجب على الرجل من السياسة لها وحسن التلطف في معاملتها).
بەڵێ.. خواى گەورە دەفەرموێت: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) ئێمە قورئانمان پاراستووە لە ئاڵ و گۆڕو دەستکارى، چ لە ڕووى ماناو مەبەستەوە، چ لە ڕووى وشەو بێژەییەوە.
(ئالووسى) دەڵێ: (وإنا له لحفظون) أي : من كل ما يقدح فيه كالتحريف والزيادة والنقصان وغير ذلك..).
گۆڕین و هەڵوەشاندنەوەى وشەکانى خوا، هەر جارەى بە جۆرێ و، هەر ڕۆژەى بە پێى ئارەزوو و داخوازى ئەم و ئەو صیفەت و پەسنى ئەوانە بووە، کە خوا لە سورەتى 5/13 دا ئەفەرمووێت: (يحرفون الكلم عن مواضعه ..) زانایان تەفسیرى بە:
(أي يغيرون الكلام او يؤولونه بالباطل)ى دەکەنەوە. جا لەم سۆنگەیەوە تەواوى موفەسیرین و فوقەهاو موسڵمانان یەک دەنگن کە نابێ بە هیچ شێوەیەک وشەو بێژەکانى خوا بگۆڕدرێن لە بەر خاترى ئەم و ئەو، وە ئەگەر بیر لە شتى وا کرابێتەوە لە هەموو لایەکەوە دەنگى ناڕەزایى و، قایل نەبوون بەو گۆڕانکارییە بەرز بۆتەوە.
یەکێک لە موفەسیرین چەند جوان دەڵێ: (ما زال المسلمون محافظين وحامين للقرآن حتى ضعفوا عن حماية أنفسهم، وعن حماية عقيدتهم، وعن حماية نظامهم، وعن حماية أعراضهم وأموالهم وأخلاقهم، وحتى عن حماية عقولهم وإدراكهم.! وغير عليهم كل معروف عندهم و أحلو مكانة كل منكر فيهم.. كل منكر من العقائد والتصورات، و من القيم والموازين، ومن الاخلاق والعادات، ومن الانظمة والقوانين.. وزينوا لهم الانحلال والفساد والتوقع والعري من كل خصائص (الانسان) و ردوهم الى حياة كحياة الانسان... ووضعوا لهم ذلك الشر كله تحت عنوانات براقة (التقدم، والتطور، والعلمانية، والعلمية، والانطلاق، والتحرر، وتحطيم الاغلال، والثورية، والتجديد) الى آخر تلك الشعارات والعناوين.. وأصبح المسلمون بالاسماء وحدها مسلمين... ليس لهم من هذا الدين قليل ولا كثير..!).

لە تەعدیلەکەدا هاتووە کە تەمەنى هاوسەرییەتى لە (15) بەرزکراوەتەوە بۆ 17 ساڵ :

بەڵێ.. مرۆڤ بۆى نییە ئەو دەرگایانەى کە خواى گەورە گوشادى کردوون بۆ ژیان و ژیوار و بە یەکەوە ژیان و، بەیەک گەیاندنى ژن و پیاو بەشێوەى شەرعى، لە خۆ دابخاو، تەنگ و تەسکى بکاتەوە لەبەر هەندێ گیروگرفتى چەند کەسێکى تایبەت، مەسەلەى ژن بە مێرددان و ژن هێنان قەزیەیەکى گرنگ و بەڕێزە، وە تەواوى فیقهى ئیسلامیى بۆ بەرژەوەندى ژن و پیاو دامەزراوەو بە هەزاران دەستوورو یاساى بۆ دانراوە، تا بەختەوەرو سەرفراز بن، تا ژیانێکى پڕ کامەرانى بەسەر بەرن، بەپێى ئەم ئایەتە پیرۆزەى کە دەفەرمووێت: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة) وە ئەو بەیەک گەیاندنەى ژن و پیاوەو وەڵام دانەوەى داخوازى (جنسى)یەیش تا زووتر ئەنجام بدرێ چاکترو باشترە.. ((يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر واحصن للفرج)).(صحيح مسلم، كتاب النكاح، باب استحباب النكاح لمن تاقت نفسه إليه، حديث : ‏2564‏) بە ڕاشکاوى ئەوە دەڵێ، بەڵام لەبەر ئەوەى کە هەر ناوچەو، هەر خێزانەى خۆى باشتر ئاگادارى خاوو خێزانى و بارى ئابورى و گیروگرفتى خۆیەتى (شەریعەتى ئیسلام) ساڵى دیارى نەکردووە بۆ مێردکردن و ژن هێنان، تەنها (باڵغ) بوونى ڕەچاو کردووە، چونکە دیراسەو لیکۆڵینەوەیەکى ئەوە کراوە، ئەوجا بەڕەها هێشتوویەتییەوە، لەولایشەوە پێغەمبەر ﷺ فەرموویەتى: ((لا نكاح إلا بولي مرشد، وشاهِدَيْ عَدْل)). (صحيح بدون لفظ (مرشد)، وصححه الألباني في صحيح الجامع، برقم: 7557) واتە: سەرپەرشتى کارى ژن، کاتێ دەتوانێ ژن بە شوو بدا (دادگەر) بێ، واتە: ستەمى لێ نەکا، گەورەو بچووکى پێ نەکا، لاو بەپیرى پێ نەکا، ژن بەژنى پێ نەکا، لە برى خوێندا نەیدات، مێردەکە هاوشانى ژنەکە بێت و ڕێزو حورمەتى ئەوى تیا بێ، بە کەسێکى بدا کە بتوانێ هاوسەرێتى لەگەڵ بکا، خانووبەرەو ژیان و ژیوارى بە ئەندازەى خۆى ببێ و بزانێ کە ئەو کچە بە کەڵکى شووکردن دێ یا نە.؟ ئەو (ولى عدل)ـە خۆى دەزانێت چ کات، یا چۆن کچەکەى بە شوو بدا، جا لەم سۆنگەیەوە شەریعەتى ئیسلام ساڵى بە شوودانى ژنانى دیاری نەکردووە، کەى ئەو باوکە دادگەرە زانى کچەکەى پێگەیشتووە دەیدا بە شوو، ئیتر نابێ دەوڵەت ئازادى لێ زەوت بکاو ساڵ و تەمەنى بۆ دیارى بکات، لەو لایشەوە گەلێ ئافرەت – بە پێى ژینگە - زۆر زوو باڵغ دەبێ.

چەند جوان دەڵێ خاوەنى کتێبى (المرأة بين الفقه والقانون): (و ليس لهذا التحديد مستند من آراء الفقهاء الاسلاميين، ولكنه أخذ من القوانين الغربية، وللغربيين بيئتهم وأوضاعهم الخاصة، غير أني لا أرى هذا التحديد متفقا مع مرحلة البلوغ الجنسي لكل من الفتى والفتاة، في بلادنا أو لا يتفق مع المصلحة الاخلاقية العامة، فيجب ان يسمح بالزواج منذ البلوغ الجنسي، و الفتى والفتاة وأولياءهما أدرى بالمصلحة متى تكون في الزواج، أ هو بمجرد البلوغ ام بانتظار سنوات بعد ذلك، و تدخل القانون في ذلك لا معنى له بعد ان فتح الباب بالسماح بالزواج بمجرد البلوغ الجنسي، و لكن عن طريق اقتناع القاضي بأن جسم الفتى والفتاة يحتمل الزواج.! كان القاضي أعلم على مصلحة الفتى والفتاة منهما أو من أولياءهما، ان عصرنا عصر وعي الناس لمشكلاته تماما، فالفتاة تعرف مشكلات الزواج ومتاعبه فلا توافق أولياءها على الزواج إلا وهي مقتنعة بان مصلحتها فيه، وكذلك اولياءها يعرفون متاعب الزواج المبكر جدا، فاذا رغبوا في زواج فتاتهم بعد بلوغها بسنوات قلائل كان عندهم انه في مصلحتها).

جا کەوایە ئێمە ئەو بەرزکرنەوەیە لە (15) ساڵەوە بۆ (17) ساڵ بە حەرام کردنى حەڵاڵێک دەزانین، کە خواى گەورە ڕەواى داوە بۆ مرۆڤ، وە گومانیش لەوەدا نییە کە مافى (تشریع) تایبەتە بە خواى کارجوانەوە.

جا لە پاش ئەو هەموو بەرژەوەندییە بۆ ئافرەتەکە بەرچاوگیراوە، درووستە ئافرەت دواى باڵغ بوون بە شوو بدرێت، وە پێش باڵغ بوون بە شوو نەدرێت.

الدعوة إلى جعل تعدد الزوجات بإذن القاضي:
ظهرت دعوات جديدة في عصرنا نمنع تعدد الزوجات إلا بإذن القاضي، ليتأكد من تحقق ما شرطه الشرع لإباحة التعدد، وهو العدل بين الزوجات والقدرة على الانفاق، لان الناس وخصوصا الجهلة أساءوا إستعمال رخصة التعدد المأذون بها شرعا لغايات إنسانية كريمة، لكن تولى المخلصون دخض مثل هذه الدعوات لأسباب معقولة هي ما يأتي:

1-أن الله سبحانه وتعالى أناط بالراغب في الزواج وحده تحقيق شرطي التعدد، فهو الذي يقدر الخوف من عدم العدل، لقوله تعالى: (فان خفتم ألا تعدلوا فواحدة)، فإن الخطاب فيه لنفس الراغب في الزواج، لا لأحد سواه، من قاض أو غيره، فيكون تقدير مثل هذا الخوف من قبل غير الزواج مخالفا لهذا النص و كذلك البحث في توافر القدرة على الانفاق، فانه منوط بالراغب في الزواج، لقوله ﷺ: ((يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج...)).(صحيح مسلم، كتاب النكاح، باب استحباب النكاح لمن تاقت نفسه إليه، حديث : ‏2564‏) فهو خطاب للأزواج، لا لغيرهم.

2- أن إشراف القاضي على الأمور الشخصية أمر عبث، اذ قد لا يطلع على السبب الحقيقي، ويخفي الناس عادة عليه ذلك السبب، فان اطلع على الحقائق، كان اطلاعه فضحا لأسرار الحياة الزوجية، وتدخلا في حريات الناس، واهدارا لادارة الانسان، وخوضا في قضايا ينبغي توفير وقت القضاة لغيرها، ومنعا وأمرا في غير محله، فالزواج أمر شخصي بحث، يتفق فيه الزوجان مع أولياء المرأة، لا يستطيع أحد تغيير وجهته، وتبديل قيمه، وأن أسرار البيت المغلقة لا يعلم بها أحد غير الزوجين.

3- أن تعدد الزوجات ليس بهذه الكثرة المخيفة، وأنها هو على العكس محدود ونادر لا يتجاوز نسبة 4% في مصر وليبيا في الخمسينات، و في سوريا بنسبة 1%، و مثل هذه النسب لا تستوجب إصدار القوانين خاصة بها، بل انه إذا صدرت القوانين فلن يتغير من الأمر شيء، لأن هذه القضايا تحتاج لضوابط وكوابح داخلية هي الدين والوجدان والاخلاق.
4- ليس التعدد الزوجات هو السبب في شرد الاطفال، كما يزعمون، وإنما السبب يكمن في إهمال الأب تربية النشء، وإدمان الخمر، وتعاطي المخدرات، والانصراف في ارواء اللذات، ولعب الميسر، وارتياد المقاهي، وإهمال شأن الأسرة، وغيرها من الأسباب، و كان نسبة المتشردين بسبب تعدد الزوجات لا تزيد في مصر في الخمسينات عن 3% و يرجع التشرد في الحقيقة الى الفقر في الدرجة الأولى، وعلاج مساوي التعدد يكون بأمرين:

أولا: تربية الجيل تربية دينية وخلقية حصينة، بحيث يدرك الزوجان خطورة رابطة الزوجية المقدسة، وارتكازها على أساس الود والرحمة كما قال تعالى: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها، وجعل بينكم مودة ورحمة..).

ثانيا: معاقبة من يظلم زوجته، أو يقصر في حقوقها، أو يهمل تربية أحد أولاده، فمن فرط في واجبه يؤاخذ في الدنيا والآخرة. (الفقه الإسلامي وأدلته، للدكتور وهبة الزحيلي).

تێبینى:
ئەم وەڵامە پێش (مونازەرەکەى) سلێمانى، ڕۆژى 21/ سەفەرى /1421 کۆچی بەرامبەر 25/ مایسى 2000 زایینى بووە.

ئەحمەد كاكە مەحموود


بەروار2020/03/23سەردان 72